بوابة القبائل العربية  

المكتبة الرقمية العالمية المكتبة الوقفية المكتبة الشاملة كتب الأنساب
العودة   بوابة القبائل العربية > قبائل و عوائل العرب > الشعر و الشعراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-28-2019, 08:31 PM   #1
أبو حسام
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
المشاركات: 9
افتراضي قصيدة مشهورة في مقتل الشيخ ضيدان بن حثلين من العجمان في معركة العيينة

الوقائع كثيرة ومنها هذه الوقعة الشهيرة التي صارت في معركة العيينه وقد حدثت بسبب ان الامير عبدالله بن جلوي أمر بقتل الشيخ ضيدان بن حثلين من العجمان ، والقرار متهور في نظر اهل العقول والالباب لكون القبيلة لن تضل صامتة امام قرار كهذا يعتبر تطاولاً واهانة للقبيلة بكاملها ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم إلا الحدود ) اقيلوا اي تجاوزوا واصفحوا ، وذوي الهيئات هم وجهاء القوم وشيوخهم ، والعثرات هي الاخطاء التي قد يقع بها احدهم احياناً مالم تكن في حد من حدود الله.


ومعناه لاتفرحوا بالعثره والغلطه التي تقع من شرفاء القوم ثم تقوموا بالتفضيح فيه امام الناس حتى تهبط قيمته وتهان كرامته ولا ينبغي ان يعامل مثل معاملة اهل السوابق والمعاصي لكون الشيوخ والوجهاء فيهم ملاذ بعد الله للفقير والمحتاج والضائق وفيهم حل لمشاكل الناس وانهاء عداواتهم واختلافاتهم.


علماً ان العجمان هم اخوال الامير جلوي بن تركي ال سعود كما هو معلوم للجميع.


وكان ابن جلوي معه جموع كثيره سار بهم لتأديب العجمان حسب رؤيته ثم ارسل الى الشيخ ضيدان بن حثلين لكي يناقشه في هذا الحدث.


قبل ذهاب الشيخ ضيدان له وصى قبيلته انه اذا غابت الشمس ولم يرجع اليهم فمعناه انه تم قتله ، وكان يشك في نية ابن جلوي حسب سيرته الشهيرة مع الناس جميعا ، فقد سبق ان ارسل الى اشخاص واعطاهم العهد ولكنه مع الاسف نكث ذلك وغدر به وقتله ، واشهرهم الشيخ عبيد بن حران الفهيدي من قبيلة المره.

وفعلاً امر بقتله فقامت اسود قبيلة العجمان ومعهم اسود قبيلة المره بالهجوم ليلاً على معسكر ابن جلوي وخلعوا ملابسهم لكي يعرف بعضهم بعضا حين المعركه للانتقام لمقتل اميرهم ضيدان بن حثلين فتمكنوا من قتل الامير فهد ابن عبدالله بن جلوي
ابن الامير ضمن من قتل في ذلك الهجوم القوي وعندما بلغ الخبر والده مات قهراً وغبناً في حينه.

وقد امتدح احد شعراء قبيلة المرة هذا الانتقام في الابيات الشهيرة التي لانعرف منها سوى ثلاثه وهي:

بندق في العيينة حج راعيها
طيرت من (فهد) في كبد (عبدالله)

ليت من هو بزين الصوغ حاليها
أنقذت من خبيث الطبع خلق الله

أربع الآف راحت هي وداعيها
كل الف بمية من جنود الله


قوله في الشطر الاخير (كل ألـف بـمـيــة من جنود الله) معناه ان جنود بن جلوي اربعة الاف ورجال العجمان والمره اربعمائه فقط وهو دليل على الشجاعة والاقدام التي لايملكها الا نوادر الرجال


والكثره بالعدد ليست مقياساً في جميع الاحوال كما قال ابوفهد في هذه الابيات :

كـــم قليل(ن) بالـشـدايـد يـعــزون الـذلـيـلوكـم كثير(ن) ينـزل الهـون فــي منزالـهـا
وكم قليل(ن) ساعة الضيق يشفون الغليلوكـم كثير(ن) تقـصـر البـيـر دون حبالـهـا
وكم قليل(ن) تجدع الشيـخ بسيوفـه قتيـلوكـم كثير(ن) يطمـع النـذل فــي فنجالـهـا
الحـوايـم فـــي سـمـاهـا نـوادرهــا قـلـيـلولا حمـى كثـر الصواصـي قتيـل عيالـهـا
أبو حسام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الشيخ ضيدان, العجمان, ضيدان بن حثلين, عبدالله بن جلوي, قصيدة شهيرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:32 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc

العرمان
العرمان